الرياضة و المرأة

 

 

الرياضة والمرأة
تمارس الرياضة من قبل جميع الأفراد سواء كبارا ام صغارا وذكورا وإناثا على حد سواء ولكنها في ظروف معينة تصبح حاجة ملحة ونوع من انواع العلاج والتأهيل وهنا نتحدث خصوصا عن المرأة ففيما كانت المرأة محظورة من ممارسة الأنشطة الرياضية سابقا سواء بسبب الإعتقادات الخاطئة أو بسبب التفسير الخاطئ لبعض النصوص الدينية , فأن المرأة اليوم أصبحت تنافس الرجال في ممارسة الأنشطة البدنية وحقيقة الأمر أن المرأة بحاجة لممارسة الأنشطة البدنية بهدف الحفاظ على صحتها ولظروفها الخاصة التي تمر بها ولا بد من الإشارة لبعض الصفات الفسيولوجية التي تتميز بها المرأة عن الرجل فالمرأة إجمالا أقصر وأخف من الرجال وتتميز بحجم قلب أصغر ولديها نسبة دهون اعلى من الرجل ونسبة مرونة عالية كذلك , وتساعد الرياضة المرأة في الحصول على جسم رشيق ومتوازن بالإضافة إلى أنها تعمل على إنتظام الدورة الشهرية كما إنها تساهم في إبطاء عملية التقدم في السن .
ولا شك أن هناك مبررات حقيقية لأي شخص لممارسة الرياضة ولدى السيدات مبررات تعزيزيه بحكم الحمل والولادة وبسبب حاجتها للترويح عن نفسها لإلتزامها ببيتها وأبنائها ,وللأسباب التالية :
– المرأة اقل حركة و تعرضا للهواء الطلق كما أن حياتها الاجتماعية اضعف من حياة الرجل الأمر الذي ينتج عنة ضعف الحركة وقلة في النشاط البدني من الرجل ولا بد من تعويض هذه الحياة السلبية بممارسة الأنشطة الرياضية .
– لا تحتاج طبيعة عمل المرأة في البيت و نوع مهنتها في المكتب أو المصنع إلى جهد كبير و من ثم فأنها تحتاج إلى حركة و نشاط تعويضي من خلال ممارسة النشاط الرياضي .
– تتعرض المرأة إلى تقلبات صحية في فترات الحيض و الحمل و الولادة تتأثر معها صحتها و نشاطها وتصبح بحاجة ماسة إلى تمرينات و أنشطة تعويضية ووقائية تتناسب و طبيعة التغيرات الفسيولوجية التي تحدث في مثل هذه الحالات .
– المرأة أكثر تعرضا للسمنة وضعفا في اللياقة بحكم تكونها البيولوجي وبالأخص في مرحلة سن اليأس ومن ثم فأنها تحتاج إلى مزاولة الأنشطة الرياضية وبشكل مستمر لان نسبة الشحوم في جسم المرأة تصل إلى (28.2%) .
– تتعرض المرأة إلى تقلبات نفسية و عاطفية أكثر من الرجل بحكم تكوينها العاطفي ونضجها النفسي وخير وسيلة للتغلب على هذه التقلبات هي ممارسة الرياضة من اجل تجديد طاقتها وتغير روتين حياتها.
فوائد الرياضة للمرأة
– التخلص من الوزن الزائد والقضاء على الترهلات خاصةً في منطقة البطن والأرداف والأفخاذ.
– إكساب الجسم الليونة والمرونة، وتقوية العضلات والعظام والمفاصل.
– الحصول على جسم رياضيّ ممشوق ومتناسق.
– محاربة مظاهر الشيخوخة وتَقدُم العُمُر، وتحسين الدورة الدموية، والتخلص من أمراض القلب والشرايين والأوردة.
– الرياضة تساعد على تحسين مزاج المرأة وتقليل الشعور بالوحدة والاكتئاب من خلال النشاط البدني، وكذلك من خلال ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، أو في مجموعات.
– الرياضة ضرورية للمرأة في سن اليأس وبعد انقطاع الطمث للتخفيف من آثار انقطاعها السلبية من ناحية جسدية ونفسية.
– ممارسة الرياضة للمرأة في فترة الحيض تساعد على نزول الدم والتخلص من آلام الظهر، وتعمل على تحسن مزاج ونفسية المرأة .
وسنتعرض تاليا لمجموعة من النصائح التي تتعلق برياضة المرأة الحامل خصوصا .
• فوائد ممارسة التمارين للمرأة الحامل :
1. يجعل المرأة الحامل تشعر بأن الحمل حالة طبيعية و التمرينات تزيد من قوة عضلات الجسم و الأنسجة المحيطة بالمفاصل خصوصا في منطقة الظهر و الحوض و الفخذين و القدمين وتطوير التحمل و المقاومة العامة .
2. تساعد في التخلص من المشاكل المتعلقة بالحمل مثل الارتخاء في منطقة الحوض و متاعب الظهر المزمن وزيادة الوزن .
3. ممارسة التمارين قبل الولادة تساعد خلال عملية الولادة حيث تقوي عضلات الحوض و عضلات أسفل البطن .
4. تساعد على تحسين الدورة الدموية و زيادة السعة الحيوية للرئتين و هذا يساهم في تحسين القدرات التنفسية للحامل مما يساهم في تسهيل عملية الولادة وتحسين صحة الجنين .
5. تساعد على اكساب الجسم القوام الصحيح جماليا و صحيا .
6. تحسين الحالة النفسية ومقاومة اكتئاب مابعد الولادة وتحسين القدرة على النوم .
7. ممارسة الرياضة للمرأة الحامل يعمل على تقليل الإصابة بضغط الدم وسكر الحمل، ويقلّل من حدوث تسمم الحمل وزلال الحمل كذلك.
المخاطر
يترتب على ممارسة الأم الحامل للنشاط الرياضي مخاطر محتملة مثل نقص سكر الدم الذي قد يؤدي إلى غيبوبة. بينما قد تزداد المخاطر المحتملة على الجنين مثل :
نقص وصول الأكسجين إلى الجنين.
نقص في سكر دم الجنين.
نقص في نمو الجنين.
الإجهاض المبكر

• التمارين المناسبة للحوامل :
1. التمارين السويدية :
مجموعة تمارين الدكتور أرنولد كيجل و هي مجموعة من التمرينات الموجهة للجهاز العضلي للسيدة الحامل لتمكنها من تقوية جسدها و المحافظة على مرونته .
2. التمارين التنفسية :
مجموعة تمرينات تعتمد على اخذ النفس بشكل بطيء و عميق و العمل على كتم النفس لمدة من الزمن ثم اخراج النفس بشكل بطيء و قوي مع التركيز على انقباض و انبساط مجموعة محددة من العضلات .
3. رياضة المشي :
حيث تعتبر الرياضة الأسهل والأنسب والأقل كلفة لجميع الأشخاص والأعمار .
4. السباحة :
حيث ترفع من كفاءة القلب و الجهاز التنفسي و لا تصحبها مشاكل مفصلية , و يفضل و في الاشهر المتقدمة السباحة على الظهر لتفادي احداث ضغط على منطقة اسفل البطن و الضغط على الجنين .

• الاحتياطات : لا بد من مراعاة الإحتياطات التالية عند ممارسة التمارين الرياضية للمرأة الحامل :
1. الابتعاد عن حمل الاثقال والأنشطة و التمارين التي تحتوي على حركات الوثب الى اعلى أو ارتجاجات او حركات ارتدادية ايقاعية .
2. تفادي الرياضات و الأنشطة العنيفة التي فيها احتكاك جسدي و التي قد تعرض الحامل الى اصطدامات أو اصابات خصوصا في منطقة البطن .
3. الالتزام والانتظام بالتمرين على مستوى دون الاقصى .
4. التوقف عن التمرين حال الشعور بالألم او ارتفاع درجة الحرارة .
5. عدم ممارسة الرياضة في الجو الحار فقد يسبب الجفاف .
6. اعتماد نظام غذائي متوازن بالعناصر والاهتمام بالبوتاسيوم والحديد نتيجة للتشنجات العضلية التي تزداد خلال فترة الحمل .
7. تعويض السوائل والاهتمام بالشرب الماء حتى في حالة عدم الشعور بالعطش .

• تمارين ما بعد الولادة :
تزداد طول عضلات البطن ما بعد الولادة إلى الضعفين تقريباً وتحتاج إلى فترة 6 أسابيع لتعود إلى طولها الطبيعي وتنحصر أهمية التمارين في أنها تساعد على سرعة عودة العضلات إلى الوضع الطبيعي وبما أن مناطق البطن والفخذين مناطق تخزين الدهون أثناء فترة الحمل تعمل الرياضة بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية على شدّ منطقة البطن والأرداف، وتحسين ضخ الدم، وزيادة إفراز الحليب كما تعمل الرضاعة الطبيعية على عملية حرق الدهون المتراكمة .

• امور لابد من مراعاتها للعودة الى التمرين ما بعد الولادة :
1. يمكن البدء في ممارسة الرياضة في فترة من 3 – 6 اسابيع من الوضع .
2. في حالة العملية القيصرية يحتاج أمر البدء لفترة اطول .
3. في حالة حدوث أي نزيف يجب التوقف عن التمرين .
4. البدء دائماً في التمرينات الخفيفة الشدة قليلة التكرار وازديادها تدريجياً .
5. اختيار التمرينات الهوائية التي تعتمد على الجهاز التنفسي والتي لا تزيد من سرعة ضربات القلب
6. إختيار الالعاب الرياضية المسلية .

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *