أضرار المشروبات الغازية

1- استهلاك المشروبات الغازية أحد عوامل الإصابة بتسوس الأسنان ونخرها عند الطفل.

2- تسبب هشاشة العظام فتنقص هذه المشروبات نسبة الكالسيوم بالدم، فيقوم الجسم بتعويض هذا النقص من خلال سحب الكالسيوم من العظام، فتصبح عظام الجسم بالتدريج عظامًا ضعيفة وهشة.

3- أحد الأسباب المهمة لإصابة الأطفال بالسمنة، فيؤدي شرب عبوة واحدة من المشروبات الغازية يوميًا إلى زيادة نصف كيلو جرام شهريًا، نظرًا لما تحتويه من كميات كبيرة من السكر.

4- بما أن هذه المشروبات تسبب السمنة، فإنها تمهد للإصابة بداء السكري وتشكل كمية السكر الموجودة في عبوة واحدة عبئًا ثقيلاً على الجسم لاستقبالها وحرقها.

5- المشروبات الغازية تكون عادة غنية بمادة الكافيين، إذ قد تصل كمية الكافيين في الزجاجة الصغيرة من 25 إلى 50 ملجم، والكافيين مادة منبهة لها أضرار عديدة على الجسم، حيث تؤدي إلى أرق الطفل وقلة التركيز والشعور بالصداع وفقدان الشهية.

6- تحتوي العبوة الواحدة من المشروبات الغازية على كمية تعادل 10 مكعبات سكر؛ وهذا يكفي لتدمير فيتامين (ب) في جسم الطفل، ويؤدي إلى نقص هذا الفيتامين في جسم الطفل إلى سوء الهضم، والصداع، وضعف البنية، والهزال، والاضطرابات العصبية، والتشنجات العضلية.

7- تسبب الأحماض الموجودة في هذه المشروبات زيادة في حموضة المعدة، ما يؤدي إلى تخريش جدرانها وتكون شكوى الأطفال عادة الآلام البطنية المتكررة وزيادة في الحموضة، لذلك يحذر الأطباء من شربها على الريق، كما أنها تسبب خللاً كبيرًا في التوازن الحمضي القلوي للمعدة والاثنا عشر، مما يمهد لحدوث الالتهابات فيها.

8- غنية أيضًا بحمض الفوسفور الذي يساعد على زيادة الهشاشة العظمية، ونقص كالسيوم الدم في وقت يكون فيه جسم الطفل بأمس الحاجة إلى كميات عالية من الكالسيوم الذي يساعد على بناء العظم.

9- تناول المشروبات الغازية الباردة بعد وجبة الطعام يؤثر على الأنزيمات الهاضمة الموجودة في المعدة، ويتسبب في خفض درجة حرارة المعدة وهذه الإنزيمات، فلا تهضم الطعام جيدًا ما يسبب تكوّن بعض الغازات والسموم التي تنتقل مع الدم إلى خلايا الجسم مسببة الإصابة بالكثير من الأمراض.

10- وأخيرًا يؤكد البرفيسور الأمريكي جوستن نايلنود أستاذ بكلية «نورث ليك»، أن للمشروبات الغازية أضراراً صحية عديدة على صحة الإنسان، كبيراً كان أم صغيراً، ومنها مرض السكر وتسوس الأسنان ونقص الكالسيوم المؤدي إلى هشاشة العظام خاصة على الأطفال، بالإضافة إلى اضطراب الشهية وأمراض القلب والأمراض المتعلقة بالأعصاب والسرطان.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *